الصحة» تقرع أجراس الخطر: انتشار وبائي جرثومي بمستشفى العدان

 

 

 

 

 

 

 

الصحة» تقرع أجراس الخطر: انتشار وبائي جرثومي بمستشفى العدان

عبدالكريم العبدالله

وفي شأن صحي آخر دق تقرير مهم حصلت عليه «الأنباء» ناقوس الخطر وتم تداوله في تكتم شديد بانتشار وبائي جرثومي «MRSA» وتوطنه في مستشفى العدان نتيجة تكرار واستمرار حدوثها منذ أوائل 2010 في العناية المركزة وبعض الأقسام الأخرى، ما أدى الى عقد اجتماعات على مستويات عالية في المستشفى لوضع حلول للحد من الانتشار ومحاصرة الوباء.

ونبه التقرير الى انتشار هذه الجرثومة بشكل كبير في مستشفى العدان واستيطانها ان لم يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في ذلك.

وتكمن خطورة هذه الجرثومة بشراستها «MRSA» وصعوبة علاجها وتوطنها في المستشفى، وهي جرثومة متعددة المقاومة للمضادات الحيوية، ومن الممكن ان تؤدي الى الوفاة، خصوصا للمرضى أصحاب المناعة الضعيفة.

وأكد التقرير ان عدم السيطرة على هذا الانتشار الوبائي واستمرار حدوثه من شأنه ان يجعل هذه البكتيريا الجرثومية مستوطنة في المستشفى، وبالتالي فإنه سيعرض المرضى لمخاطر اكتساب وانتقال هذا النوع من البكتيريا والتي يصعب علاجها لمقاومتها للمضادات الحيوية.

وجاء في التقرير ايضا ان هذه البكتيريا عديدة ومستمرة في الانتشار في مستشفى العدان، خاصة في قسم العناية المركزة، حيث ينتشر هذا الوباء نتيجة لاستطالة مدة مكوث المريض في المستشفى وقلة عدد الممرضات وعدم غسل الأيدي وتطهيرها، خصوصا ان الأيدي هي الأكثر وسيلة لانتقال البكتيريا المتعددة المقاومة للمضادات الحيوية.

ودعا التقرير الى توصيات يجب اتخاذها للحد من انتشار هذا الوباء الجرثومي، منها زيادة عدد الممرضات ليتناسب مع عدد المرضى، وتوفير جميع وسائل غسيل وتطهير الأيدي، بالإضافة الى التزام الطاقم الطبي والتمريض سياسة منع العدوى بغسيل الأيدي.

وكشف التقرير عن حدوث 10 إصابات بهذا الوباء منها 5 إصابات في ديسمبر من العام الماضي، و5 إصابات في يناير من العام الحالي منتشرة بالعناية المركزية والأقسام الأخرى في المستشفى، مؤكدا في الوقت نفسه انها عادت للانتشار مرة اخرى.

وأكد التقرير ان معدلات الالتهابات المكتسبة في مستشفى العدان هي الأعلى بالنسبة لباقي المستشفيات في البلاد، مبينا ان السبب في هذا هو النقص في طاقم التمريض في قسم منع العدوى نسبة لعدد الأسرة حسب المعايير العالمية في مستشفى العدان، وعدم تعاون قسم الملفات في مستشفى العدان مع قسم منع العدوى لرصد الحالات، ومتابعتها من خلال الاطلاع على ملفات المرضى.

 

المصدر: جريدة الأنباء عدد 30 مايو 2011

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s